تسجيل الدخول

كيف يسيرون المنطاد؟

الوعي العلمي
Loubna Ahmed28 يونيو 2021wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أشهر
كيف يسيرون المنطاد؟

الجواب المثير للدهشة هو انهم لا يسيرونه فعليا. فمع أنه يمكن لطاقم المنطاد أن يتحكم بعملية صعوده أو هبوطه، فإن سرعته واتجاهه يظلان تحت رحمة الرياح القوية . وبمعنى آخر، فإنه يمكن لملاح المنطاد أن «يسيره» فقط من خلال هذه الرياح .

206157503 548854079447321 2474613412248858962 n rotated - بوابة الوعي الإلكترونية

وتملأ هذه المناطيد البيضاوية الشكل عموما بالهواء الساخن أو بالغاز الخفيف (مثل  الهيليوم، والهيدروجين، أو الغاز الطبيعي). وتختلف التقنيات الخاصة المعتمدة في كل من العمليتين. فلو اختار ملاح المنطاد، مثلا، أن يحلق بواسطة الغاز، فما عليه من اجل ذلك إلا أن يفرغ حمولة المنطاد من اكياس الرمل الثقيلة. hما اذا  اراد الهبوط به، فالوسيلة لذلك هي تخفيف كمية الغاز في المنطاد، عن طريق شد حبل متصـل بصمام في اعلاه. وقرب هذا الصمام توجد لوحة خاصة لتفريغ الغاز، يتم التحكم بها أيضا عن طريق حبل، ويمكن عند شده فتحها واخراج كمية من الغاز منها تسمح بهبوط المنطاد .

ومن جهة أخرى، فإن المناطيد المسيرة بالهواء الساخن تكون مجهزة بمشعل حارق مثبت تماما عند الفتحة في اسفل المنطاد. ويتم تغذية هذا المشعل الذي يؤمن الهواء الساخن عن طريق خزانات تحتوي على غاز البروبان (هيدروكربون غازي)، وتكون موضوعة في سلة المنطاد . وبامكان الملاح أن يتحكم بكمية الغاز المشتعل وبالتالي بعلو المنطاد أو بهبوطه . وتساعد فتحة في أعلى المنطاد على تبريده، کما تعمل لوحة لتهريب الهواء كذلك في أعلى المنطاد، على تأمين هبوط اسرع له .

وبما أنه يمكن للملاح أن يتحكم بعملية صعود أو هبوط المنطاد، فإنه يمكن له أيضاً أن يضع نفسه على علو تكون فيه الرياح مؤاتية للجهة التي يريد الملاح أن يذهب إليها منطاده . ومعرفة الأحوال الجوية، والتحكم بالعلو، والحظ وحده بامكانهم أن يؤثروا على وجهة المنطاد . ورغم ذلك فإن ثلاث اميركيين (بن ابروزو، ماكسي اندرسون، ولاري نيومان) تمكنوا في العام 1978 من عبور الاطلسي بنجاح بواسطة منطاد مزود بغاز الهيليوم وقد غادر هؤلاء جزيرة برسك ماين في 11 آب/اغسطس ليصلوا إلى منطقة قريبة من باريس بعد مرور 137 ساعة وست دقائق .

208463822 227487379218175 2481441315388843554 n - بوابة الوعي الإلكترونية
رابط مختصر
Loubna Ahmed

مدونة مغربية تعشق التدوين الالكتروني وتهتم بالمجالات العلمية والانسانية .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.